البداية (1/؟)

PicsArt_06-12-10.37.52.png

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى كل من ساقته الأقدار لكي يكون هنا بين ثنايا كلماتي،

أهلاً بك .. وأسأل المولى أن يكون عبورك عبورًا حافلاً بالخير الكثير

مــن أيـــن أبـــدأ ؟
المعظم يقف أمام أرقام معينة ليعقد معها علاقة وطيدة وجديدة
إما مناسبة ، إما حلم وإما بداية ..
وأنا أرغب بالبداية ، أرغب بأن أُشعل القنديل الذي بداخلي وداخلك
إنها رحلة طويلة وشاقة بيد أنها تستحق كل هذا العناء ولا عناء في سبيل اكتشاف ذاتك ونيل الرضا!

الموضوع يمسك بصورة ربما أدركتها أو ربما قد تتحاشاها أو تتنساها ، لكني على يقين تام بأنه “يمسك”..

نفس عميق، لنبـدأ ! 😊

متابعة القراءة “البداية (1/؟)”

قبل الإنطلاق | رمضان

السلام عليكم ❤️

رحلة الاستعداد لرمضان ليست بالأمر الهيّن ، والموفق من وفقه الله عز وجل فبدأ في شهر رجب يزرع وفي شعبان يسقي وها هو مقبلٌ على رمضان ليحصد ، ولو كنت ممن لم يبدأ بعد (وحديثي إلى هؤلاء) فلا يزال في الوقت المتسع، واحذر أن يغلبنّك الشيطان بأمر عظيم كهذا!

ماذا عليك أن تفعل؟ أفعل ما يقربك إلى الله عز وجل، وتجنب ما يعلق قلبك بملذات الدنيا وكلٌ أعلم بمواطن تقصيره فاجتهد وجد وتحركوإياك أن يغلبنّك الشيطان!

قبل الإنطلاق :

📝 الدعاء بأن يعينك الله على الطاعة وأن يتقبلها منك

📝 شحذ الهمة قراءة حال السابقين مع رمضان ، الاستماع لمحاضرات حول كيفية الإستعداد لرمضان

📝 مراجعة ما تم في رمضان السنة الماضية والزيادة عليها من ختم مرتين فلا يرضى بأقل من ثلاث ختمات هذه السنة وهكذا

📝 قائمة بأعمال صالحة يفعل منها كل يوم ما تيسر له لا يعلم المرء أيها تقبل منه ويرضى الله عنه

📝 إعادة ترتيب الأولويات وعليها تنظيم الوقتاستغل نهار رمضان ولا يضيع عليك بكثرة النوم والكسل

📝 اكتب قائمة بما تتمنى وترجو، اكتب أسماء أشخاص بعينهم تدعو لهم ولا تنسى الدعاء لموتى المسلمين

في رمضان :

📝 الخلوة وإن كنت مرغمًا فخفف اللقاءات وأحذف التطبيقات وقلل عدد المتابعين

📝 محاسبة النفس يوميًا سجل كل يوم ما وفقت لعمله وما قصرت فيه

📝 الدعاء بإلحاح وأنت صائم

📝 قراءة/استماع لتفسير سورة محددة

📝 جعل ختمة من الختمات للتدبرمثلاً اختر موضوعًا يشغل بالك ولنقل موضوع (البركة) ثم تتبع كل آية تتحدث عن البركة وسجلها بدفتر خاص وتدبرها وانظر إلى تفسير العلماء لها

📝 حفظ سور من القرآن الكريم

📝 مراجعة محفوظك نهارًا والقيام به ليلاً

📝 الابتعاد عن التخمة بكثرة الطعام

مقاطع مفيدة

▶️https://youtu.be/vpVWvuXvnkQ

▶️https://youtu.be/Hymv5YuvbJ0

▶️https://youtu.be/v59dhZl1xiw

▶️https://youtu.be/PXsXynAH7Go

▶️https://youtu.be/NlYVLMM-SRw

رمضان ليس شهرًا فحسب .. رمضان للسنة كلها ❤️

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

وبارك الله في أعمارنا ❤️

من قال أن الحياة قصيرة؟

من قال أن الحياةَ قصيرة؟
ألمْ يكن صاحب هذه الفكرة أكثر عقلانية وروّية؟
كلمة كهذه جعلت الملايين يقضون أياهم في الركض طوال الوقت ..
اليقظة بسرعة من على السرير، وكأن حريقًا قد حدث في المنزل للتو فإما النجاة وإما الإختناق.. شرب كوب القهوة في الطريق على عجل.. يلسعك من فينة إلى أخرى تبيهًا لأن تستعيد روّيتك ولكنك لا تفعل! تذهب للعمل، تسجل دخولك بإي طريقة كانت.. تبدأ بتنفيذ مهام العمل متسارعًا مستعجلاً قبل موعد الغداء، تعتقد أن بإنهائك للمشروع سوف يكون باقي يومك على ما يرام..
لا تتعجل بحكمك! 
سينقض عليك المدير أثناء تناول الغداء بمشروع (ب) (ج) وأشياء أُخرى، يقول لك : ” مستعجل! مهم! عاجل!”

تقول بداخلك : ” إلى متى؟”

أما حان لك أن تنظر إلى عقدك من جديد؟
ليس عقد العمل.. إنّما عقد الحياة.. عقد التنفس.. عقد الروّية

أن تستيقظ فتفعل ما يجعل مزاجك عالٍ.. 
أن تعد فطورك المحبب بكل هدوء
أن تمنح نفسك مساحة لأن ترتدي على مهلٍ ما توّد..
أن تبتسم لابن الجيران قبل الانطلاق..

تقضي الطريق بالتفكير.. التأمل.. المذياع..
أما فترة الغداء، فإنها موعد لتلقي الأخبار السارة!

هذا العجل والفرط وسباق الزمن
يقودك إلى الـ لا شيء ربما! أحياناً تنسى لم بدأت ولم فعلت ولم تركض وإلى أين ترغب بالوصول..

بروّية، تحب الحياة
بروّية، تأتي المتعة
بروّية، تنتج و تنجز

الحياة قصيرة فعلاً ما لم تجد ما تحب.. ما لم تسعى إلى ما  تحب ✨

جواهر محمد *
24-10-1441

#في_حِلك

 

top_في_حلك

إن كان في بعض الترحال “متعة “، فالحِل أغلبه ماتع !

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

،طاب مساؤكم

ماذا يعني أن يقضي الإنسان أربعًا وعشرين ساعة في بيته ؟؟ هل هذه كارثة حقيقية؟؟

لنتوقف للحظة ونرى الفارق الزمني والفكري(في المتع)

قبل عدة قرون كان إلزام المسكن مطلبًا ومبحثًا ثم ما إن وجدها الإنسان ، أخذ يتجول ما بين القارات والمحيطات للمتعة!

لنكن صادقين، الترويح عن النفس هي احتياج لا متعة نبحث عنها، لكن ما الذي يحدث الآن ؟؟ ما الرابط بين المتعة والخروج من المنزل؟ وكأن لا بديل له ؟ الخروج وجهٌ واحد من مكعب 

 تذكرت قول العقــاد :

ولست أنسى فزع أديب زارني يومًا وعلم أنني لم أبرح الدار منذ أسبوع، فهاله الأمر كأنه سمع بخارقة من خوارق الطبيعة

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الخلاصة

لِـنعيد ترتيب قوائم متعنا ، أما حان لنا أن نخرج عن القطيع ؟ ..

فعليًا ما الذي يجعلنا مستمتعين طوال اليوم ؟ لنكتب.. يمتعني كذا وكذا

وخذ وَزد في القائمة كيفما تشاء !

ستندهش مما تجده، إنها أشياء صغيرة = متعة كبيرة

لنعيد النظر حول طقوس يومنا داخل رحالنا ، ولِـنعترف لأنفسنا بأننا على قدر إنجازنا سنستمتع بتلك القائمة ..

فالاستلقاء على السرير طوال اليوم لا يعادل النوم بعد نشاط مُنهك

اضفتُ مجموعة من الأفعال التي قد تساعد على إعادة النظر بمتعنــا

هذا ليس تحديًا ، إن في حِلك مساحة كافية لأن تكون مستمتعًا

#في_حِلك

طباعة التصميم | في_حلك

 نسخ النص لمفكرة | هنـــا

أفكار أخرى :

مغامرات صغيرة | علي محمد ( يوتيوب )

كونوا بخير واستمتعوا في رحِالكم قبل تِرحالكم

جواهر محمد ،

 

botton_في_حلك

 

❤️

يترددُ فِي عَقلي كلامٌ قد سَمعْتُه :” مَاذا فعلتَ يا أبا بكر حتّى يرزقك الله بصديقٍ كرسولِ الله صلَّى الله عليه وسلم؟”

وأرددُ بِداخلي: ” رُبّ عملٍ صَغُر بعينينَا وعظمَ عند الله، وربّ خبيئةٍ لا نَعلمها عن هَذا الصديّق رَضي الله عَنه.”

وأقفُ مُتلعثمة الجواب حينمَا أسألُ نَفسي : ” وأنَا؟ ما الذي فعلتُه حتى يَرزقني الله بشخصٍ يشبهك ؟ يشبهُ سعيي، يشبه دعوات أمي، شبهٌ مما أريد “

إنْ كانَ الأخُ رزقًا، فكمال الأخِ تجدُهُ فِي من يُسابقكَ إلى الطّاعة ويَسبقك فِي كل مرَةٍ، وتسعدُ لأنه يَسبقك
لأنَّ في صلاحِه صلاحٌ لك..

أخٌ يُشعل قنَاديل رُوحك..
تَهزك الآيات إذْ سمِعتها منه!
تركضُ الحياةُ من على جنبينَا ولا نبالي

أرقدُ والحيرةُ بين مَضجعي..
النعمةُ عظمى❤️
هل
أُقدم الشكر على الحمدِ أم أُقدم الحمد على الشكر؟
استيقظ، أفتشُ بين الكتبِ أبحثُ عن إجابة
والله تعالى يقول : ﴿ذلِكَ فَضلُ اللَّهِ يُؤتيهِ مَن يَشاءُ وَاللَّهُ ذُو الفَضلِ العَظيمِ﴾ [الجمعة: ٤]

* جواهر محمد
24-3-1441

إنك حزين، وتخجل!

ببساطة، تود قول شيء ما ثم تسقط حروفك على الورقة لتهرب عنك.. تكتب عن هوامش الحياة.. عن أمور لا تعني لك شيئا!

إنك حزين، وتخجل من قول ” أنا” وتخبئ ” حزين” بين صمتك ومعطفك

أما كان لك الصراخ لتخرج من كبتك ؟
كتمانك متعب.. يقتلك بصورة طفيفة لا تلحظها

تنقضي الليالي وأنت على وهم ابتلاع هذا الحزن
لكن حزنك فائضٌ لا يمكن إبتلاعه..!
فتبكي.. تبكي بين الظلام على بؤس لا تعلم ما سببه
وتبكي ثانية لأن معطفك مُرقعٌ
وتبكي ثالثة.. ورابعة.. ولا تعترف بأن سبب هذا كله
أنك حزين” وتخجل من قول ” أنا حزين

ألفظها ” أنا حزين” لأتخلص من كل ما جرى قبلها..

جواهر محمد ،

قِف، إشارةٌ حمراء!

كيف للإنسانِ من أن يحمل كل هذه المشاعر في صدره،
مشاعر الحب والكره على حد سواء
مشاعر الخوف والرجاء
مشاعر البغض والغبطة

كيف لمكانٍ عابر من إيحاءه بشيءٍ آخر،
يدور و يتكّور كالبلور شعوريًا لا جغرافيًا

متابعة القراءة “قِف، إشارةٌ حمراء!”